الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / الهند تسعى لتهدئة المخاوف بشأن قانون تعديل المواطنة

الهند تسعى لتهدئة المخاوف بشأن قانون تعديل المواطنة

الرياض: عرب غلف نيوز

خففت الحكومة الهندية من المخاوف بشأن قانون تعديل المواطنة (CAA)، قائلة إن القانون الجديد سيحمي مصالح الأقليات بما في ذلك المسلمين وسيمنح الجنسية للأقليات المضطهدة الفارين من دول معينة. دعت الحكومة الهندية إلى تجاهل الأكاذيب ورفض الخوف الذي ينتشر عن الأحزاب السياسية المعارضة الهندية المتحاربة. وأوضح البيان أن ” قانون تعديل المواطنة يوفر الجنسية فقط للأشخاص الذين فروا إلى الهند هربا من الاضطهاد الديني في ثلاث دول إسلامية وهي باكستان وبنجلاديش وأفغانستان”. وبالتالي فإن قانون تعديل المواطنة هو عمل إنساني يوفر المستقبل لأولئك الذين فروا من الاضطهاد الديني. يسرع القانون فقط المواطنة للأقليات المضطهدة القادمة من الدول المجاورة. يقيم هؤلاء الأشخاص بالفعل في مخيمات اللاجئين لعقود وأجيال في الهند في مواقع مختلفة. يؤمن القانون مستقبل هؤلاء اللاجئين الذين وصلوا إلى الهند في أو قبل ديسمبر 2014 من خلال تتبع جنسيتهم بسرعة.

وأوضح البيان، الذي أوضح التضليل بشأن اللاجئين المسلمين أن هذا القانون لا يعمل بموجب أي استثناء. وقال البيان “إن أولئك الذين يسعون للحصول على الجنسية يظلون دون تغيير ويمكن أن يستمروا في استخدام عملية التجنيس الحالية المنصوص عليها في قانون الجنسية” مضيفًا أنه لا يوجد مسلم يواجه الاضطهاد الديني في دولة إسلامية. تبقى أحكام الجنسية كما هي كما هو الحال بالنسبة للمسلمين ولجميع الأقليات القادمة من دول أخرى مثل سريلانكا ونيبال وبوتان حيث لا يتعرضون للاضطهاد.

شدد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مرارًا على التزامه بالدستور، الذي يكرس الحقوق الأساسية لكل مواطن بما في ذلك الحق في الديانة. وقال البيان الصحفي الذي أصدرته الحكومة الهندية “إن قانون تعديل المواطنة لا يؤثر على أي مواطن هندي – مسلم أو غيره”. انتقدت الحكومة الهندية حزب المؤتمر الهندي المعارض الذي نشر دعاية شرسة وخطيرة لهذا القانون بأنه معادٍ للمسلمين والتمييز – في مساعيه ليبدو مؤيدًا للمسلمين حتى عندما يقوم على أكاذيب سياسية كاملة.

وأوضح البيان كذلك أن قانون تعديل المواطنة لا علاقة له بالسجل المدني للمواطنين (NRC) أو السجل الوطني للسكان (NPR). حول السجل المدني للمواطنين، تحدث رئيس الوزراء مودي بوضوح – أنه بصرف النظر عن المحكمة العليا التي بدأت وتشرف على السجل المدني للمواطنين في مدينة آسام، لا يوجد اقتراح توافق عليه حكومة الهند. “إن الترويج للخوف حول السجل المدني للمواطنين وارتباطه المزيف بقانون تعديل المواطنة – كان متعمداً. ما يهدف إلى زيادة الخوف وعدم الثقة بين المسلمين – مجتمع خدمته حكومته بإخلاص في جميع برامجها على قدم المساواة مع جميع المواطنين الهنود. كررت الحكومة الهندية عزمها على الحد من الهجرة غير الشرعية إلى الهند وما ينجم عنها من تهديد لثقافتها واقتصادها وأمنها حيث تؤذي الهجرة غير الشرعية أكثر الفقراء الهنود مما ينتج عنه مشاكل عميقة لهم بما في ذلك الاكتظاظ في المرافق الصحية والتعليمية الأساسية وتعطيل المالية الحكومية وأموال دافعي الضرائب.

وأكد البيان أن “قانون تعديل المواطنة لا يمس بأي حقوق موجودة للمواطن ولن يؤثر على الحقوق القانونية والديمقراطية والعلمانية لهم ولا يعطيهم أي جنسية ولا يسلبها”. ونكرر أن القانون لا يسلب الجنسية ولكنه يتعلق بإعطاء الجنسية وهو على هذا النحو لا ينحاز ضد الأقليات التي تعيش في البلاد. وأكد البيان كذلك إن سجل رئيس الوزراء ناريندرا مودي في التنمية والقضاء على الفساد أفاد كل هندي وخدمت حكومته الجميع دون تمييز. وأضاف البيان أن “الوقت الذي يرفض فيه المسلمون الهنود عقودًا من إثارة الخوف وعدم الثقة التي تطلقها مجتمعاتهم المحلية من خلال المصالح الخاصة”. ستقدم حكومة مودي الرخاء والمستقبل لهم مثل كل مواطن هندي. ودعا البيان جميع الهنود إلى التعاون معًا لدعم رؤية مودي للهند القوية والموحدة والمزدهرة لجميع الهنود دون أي تحيز.

شاهد أيضاً

مجموعة تأجير ومجموعة بالبيد للسيارات يتوسعان بشراكتهما الإستراتيجية

احتفلت مجموعة تأجير الوكلاء الحصريون لسيارات MG في المملكة و مجموعة بالبيد للسيارات، بافتتاح أحدث المراكز المعتمدة …

اترك تعليقاً

Translate »